السبت، 28 سبتمبر، 2013

أحاديث جانبية


جلال
اكتب لك و في فمي سلطة و ساقاي يؤلمانني
قررت أن أكتب أحاديثنا حين تواتيني الكتابة لأن هذا جيدًا لصحتي
و هذا ايضًا يساعدني حين أريد أن اكتب

؛

- وضعت أفكارنا للجزء الجديد و أصلحت الأخير .. سعيدة لأنك ساعدتني
- أريد ان اعود
- أليس مبكرًا؟
- لا
بأمكانكِ أن تجعلي الجزء طويلًا هذه المرة .. طويلًا طويلًا
- بأمكاني .. لكنك تعلم كم تتعبني الأحاديث الطويلة
- أعلم .. لكني حقًا أريد ان اعود
- طيب كما تريد

؛

- كنت أسأل نفسي جلال ما إذا كنت "حقًا" أكتب راوية
- أنت حقًا تكتبينها منذ إزدياد نصوصك طولًا .. لا، منذ أول حرف، كانت الرواية موجودة لكنك إلى الآن تقولين مصطلح حكاية عوضًا عن رواية 
- لا جلال .. منذ ان بدأت حقًا أسمع صوتك يصحح لي كل كلمة و حرف أو بالأحرى يتحدث من خلالي و انا اكتب .. حينها فقط عرفت ان هذه الكتابة مقدرًا لها ان تكون رواية ولا شيء اخر 
- لكن كلامي صحيح
- نعم صحيح 
- انا احب ان اصل للعالم من خلالك .. لن ارضى الا بخلالك
- شكرًا جلال .. هذه الصداقة ستدوم طويلًا 

؛ 

- تعلم أن جهازي العظمي يتفتت و أريد أن أرتاح فلما تأتي الآن و تجبرني على الكتابة 
- كنت تريدين كتابته لكني اعلم أنك ستؤجليه كالعاده لذا عليك كتابته الآن .. ثم تعلمين من يفترض ان تقولي له أنك تتألمين 
- أعلم 
- على فكرة .. أنتما مناسبين لبعضكما .. أشعر بذلك 
- هل أصبحت متطقسًا الآن؟
- ربما 
- أتعلم .. حين أنشر هذا، لا أحد سيصدق أنك حقًا تكلمني  
- و أن صدقوا .. بماذا سيفيدنا ذلك؟
- لا شيء 
- لا شيء 

؛ 

- اشاهد برنامج بيت القصيد .. مع الروائي امين الزاوي .. جلال انه حقًا رائع! و المذيع زاهي وهبي خارق ايضًا! امين كان يقول "الكتابة هي المقاومة، يجب ان يكون الكاتب العربي جريئًا" 
جريئًا في الحريات يا جلال .. جريئًا في الحاجات .. في الحب .. في الآمن .. في الجسد .. في الدين حتى في دينه دون ان يكون متطرفًا فيه .. في الطعام و الشراب .. في أدق تفاصيله .. لأنه أنسان .. خلقه الله مع حقه و رزقه و من يسلبه منه ظالم .. و الدعوة عليه مستجابة .. مستجابة يا جلال 
- أنا أؤمن بكِ 

؛

- أكتب عن الأرض .. عن الدين .. عن السياسة -ان صحت التسمية- .. عن العربي .. عن الحب .. عن النفس .. عن الله
- أرى أن الكتاب سيحدث ضجة
- أتمنى ذلك

؛

- جلال الساعة ٣:٤٤ فجرًا .. بقي أقل من ساعتين على دوامي 
- الكتابة لا تعرف ذلك أو لا تهتم
- اااااعععع لست بحاجة لتذكيري بهذا!
- انا ايضًا ارى أن تنامي 




----
انا لا انام ..
اقرر في كل اجازة اسبوع ان أبدأ بكتابة البحوث التي تلاحقني فلا أكتب الا في هذا الهوس 
أحاول أن أرسم كي أنسى فلا أمل
دراستي الجامعية في خطر يا رجل! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق