الأربعاء، 17 أبريل، 2013

that's not choice





- لو كان في واحد أوسم مني و أحسن مني في كل شئ .. كنتي بتفضلينه عليا ؟
- ما أحد يختار إلي يحبه








أسئلتك .. افتراضاتك الكثيرة التي لا اعلم من اين تأتي بها .. و الأجوبه التي ما أن تلمحني فيها إلا و أشيح بوجهي عنك .. 

كنت الكلمة العميقة التي تعبر الروح جافة فتمتص الرطب منها .. تتعبها حين تفكر فيها .. تسكنها حد التوحد و الكآبه لكنها تبقى لذيذة بعمقها فيّ .. و كنت أنا الزنبقه الخجوله في بستان قلبك التي تمتد لتنتبه لها و ما أن تلتفت إلا و تخبئ نفسها عنك .. و ايضًا النبتة الغريبه التي تسطو على الزهر كله لتشعر بها رغمًا عنك .. تتعبك، تزعجك، تؤرقك و تأخذ تفكيرك كله .. تريدك أن لا تغفل عنها ولا تستسلم لها .. تحب الحرب التي بينكما .. بين الشد و الأرتخاء .. كلما حاولت نسيانها اجتاحتك بكل قوتها و حين تبحث عنها تهرب منك .. و تحبك لانها تحب نفسها التي فيك .. يدها الخفيفة حين تمررها على صدرك ثم تقول " أنت بحر " .. موجك الذي لا ينفك إرتطامًا فيها أغانٍ و شوقًا و أشياء لا معنى و لا تفسير لها سواك .. و تعبها منك و تعبك منها 


آخر الليل تنام أنت .. و أشتعل أنا لأن كل شئ مفرطٌ بك حتى حواسي .. أريد أن أهاتفك .. أوقظك من نومك لأسئلك ما أعرف جوابه .. أقول لك "هل مازلت تفسح لي مكانًا بجانبك ؟" .. و أعرف أنك لاتزال تفسح لي حتى قلبك .. تريدني عضوًا ملموسًا فيك و أريد أن أتخذك سكنًا طيبًا .. آمنًا في روحي .. أدس جسدي بجانبك على السرير و أحتضنك طوال الليل ولا أريدك أن تدري عني .. كي لا تبطل التعويذة بيننا .. فقط أحتضني كوردة خجولة و كنبتة غريبة تكرهها و تحبها في آن .. حين قلت انك تريد استعادت نفسك .. قلتُ في صدري انني انا نفسك .. انا انت التي تهت فيها و ضاعت فيك حتى لم تعد تميز بينها و بينك .. ثم لا تعاتبني .. يؤلمني خطوك الراسخ .. كلمتك الثابتة في مركز القلب .. و أنني ما أستطعت حفظ قلبي ولا قلبك من بعضنا


ما كنت احتار الكتابة .. وحده الله يعلم بقلبي حين آمنت بك .. و حين أتسعت فيّ حد الغرق فيك .. ماكنت أريد الخروج .. ما حاولته أصلًا .. أستسلمت فقط و يؤلمني استسلامي هكذا ..سريعا و سلسًا .. لم أشك فيك .. لم أحاول دراستك و تحليلك كأي كتاب بين يديّ .. كأي شخص أتعرف عليه .. ما كنت كتاب .. كنت مكتبةً تحوي مكاتب العالم أجمع .. جئت بينًا ،رحبًا، ملونًا .. بينما أنا جئتك بتعقيدي، بجملي الغير مكتملة و كذلك رسمي الذي قلت لي انه جميل و يحمل معانٍ كثيرة .. أنا ما احببته .. ما عرفت كيف أعطيه فيعطيني .. تخيل إلى الآن و أنا لا اعلم ان كنت استحقه ام لا .. أن كنت حقًا أستفرغ شيئًا ما فيه .. أن كانت دهشتي له مع بعض الخربشات تكفي   و تزيح شيئًا ما





- اخاف عليكِ من قلبي و يدي
- اخاف عليك مني كُلي

السبت، 13 أبريل، 2013

Bookmark





- صفحة 142 هذا الكلام الي بقوله مستقبلًا و متأكد ان الرد نفسه بتردينه عليا
- ههه .. يصير ليش لا .. هالكتاب حرامي .. سرق كلامنا و مو بعيدة يسرق مستقبلنا بعد !








شريطة شعري الشفافة حين تضعها بخفه وسط الكتاب الذي لم تنهيه و أنا قرأته قبلك .. حين تغلقه بالطريقة التي أغلقتها فيه .. حين تضعه مستلقيًا على الرف و حوافه الداخلية مستقيمة مع باقي الكتب بينما الأخرى مختلفه.. بحذر كي لا تزعج الزهور في الرف الذي فوقه فتتحرك أو تسقط بعضًا من بتلاتها الرقيقة .. يدك خلف رقبتك ثم، تك ! .. آلام القراءة اللذيذة .. تلتفت .. تراني أراقبك من بعيد .. تُقلص المسافة بيننا بخطوك .. دائمًا ما كنت تفضل الألتصاق بي على القرب مني .. تُحيط خصري بذراعيك و تقول "كيف من الممكن أن أشكرك على إيصالي لهذا الكتاب" .. "مممم ربما بـ "تك" أخرى! " .. ثم تبتسم .. ابتسامتك التي تشبه قطعة شوكولا جديدة حين لا أعلم ماذا سيكون طعمها لكني متأكده أني سأحبها و ستؤلم أسناني ما أن أحاول النوم


قُل لي .. لو كانت الأشياء بسيطة مثل قطعة الشوكولا حين تذوب في فمي أو بالأحرى تختفي و يبقى طعمها اللذيذ .. لو أن لي أن أختار الحياة التي ستلائمني كما أختار قهوتي و شكل كوبي .. لو أن للقلب أزرار صغيرة تختار فيها ما تشعر به و تُطفئ ما لا تريد أن تشعر به .. لو أن معانينا الكثيرة تقرر أن تصير بحجم بيضة عصفور فلا تزاحمنا بالتفاصيل المرهقة لهذا الحد .. لو أنها فقط تصير كلمة تكتبها صديقتي على ظهري فأحسها ولا أعرفها .. هل كان ذلك سيوصلني لك أسرع أو سيصدر "تك" فقط ؟


- أيييي عاد أنا فاشلة في هاللعبة .. تخيل نانا كانت في وسط الحصة تكتب
على ظهري أشياء ولا أدري أركز معاها ولا مع الأبله !
- إي بس أنا بعلمج عليها و متأكد أنج بتعرفين كل كلمة
- ... زين


خرجت مني خجلة و منك واثقة .. واثقة بأني سأعرف كل كلمة ستكتبها بأصبعك على ظهري أو تفكر فيها .. كُل إنحناءةٍ لحرف أو ثباتٍ لنقطة .. لأنك تعلم أنني أكثر شخصٍ عرفته يضيع في الأنحناءات .. المرسومه أو المكتوبة .. سيانٌ بالنسبة لي .. فالضياع واحد لكن طرقهه مختلفة .. إلا الضياع فيك فهو متعدد و طريقة واحد ..
و أحب أن أضيع فيك أكثر من إي شيءٍ آخر